“ثروات للأوراق المالية” تشارك في المعرض العقاري “ريستاتكس”

“ثروات للأوراق المالية” تشارك في المعرض العقاري “ريستاتكس”

المؤشر – الرياض

 

تشارك شركة “ثروات للأوراق المالية”، المتخصصة بإدارة الصناديق العقارية في رعاية المعرض العقاري “ريستاتكس”، الذي يعقد في الفترة من 18 إلى 21 فبراير في مركز الرياض للمعارض، برعاية معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ومشاركة وحضور عدد كبير من المستثمرين وصناع القرار في القطاع العقاري.

وتعليقاً على هذه المشاركة، قال الرئيس التنفيذي لشركة “ثروات للأوراق المالية” ونائب رئيس مجلس الإدارة، الأستاذ يزيد الهويشل:”نهدف من خلال هذه المشاركة إلى التأكيد على استمرارنا في تقديم استثمارات نوعية و مميزة في القطاع العقاري، وتحقيق قيمة استثمارية ذات أثر للمستثمرين والشركاء والمجتمع، واستكشاف أحدث الفرص الاستثمارية في القطاع العقاري، والتواصل بشكل أقرب مع الزوار والمشاركين والمتخصصين”.  وأضاف: “تواكب ثروات من خلال مشاريعها التنموية والتوسعية عبر صناديقها العقارية التحول الذي تشهده المملكة، وفق رؤية السعودية 2030، بهدف تزويد المستثمرين بمنتجات استثمارية مميزة”.

وتعد شركة “ثروات للأوراق المالية” من الشركات الرائدة في دعم وتمكين المنتجات الاستثمارية في القطاع العقاري لعملائها، ويقدر حجم الأصول العقارية التي تديرها بأكثر من 5 مليارات ريال. فمنذ تأسيسها في العام 2014، تسعى الشركة من خلال رؤيتها الاستراتيجية في صناعة الثروات عبر الصناديق الاستثمارية العقارية إلى تزويد المستثمر بمنتج استثماري مبتكر، والاستفادة من الفرص الاستثمارية وتطويرها بأساليب مبتكرة، وإدارتها بكفاءة عالية، من خلال فريق محترف وذو مسؤولية في صناعة الفرص المتنوعة المدروسة والمخطط لها، لدعم عملائها في تحقيق ثروات يطمحون لها.

 

وتسعى “ثروات” إلى تعزيز مبادئ الحوكمة، والموارد المالية، إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الفنية، والكفاءات البشرية الوطنية، وتعزيز مكانة الشركة في قطاع إدارة الأصول والاستثمارات العقارية. وتركز على الاستفادة من الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات الحيوية، بما فيها قطاع الضيافة، السكني، الترفيه، السياحة، اللوجستي، إضافة إلى مشاريع البنية التحتية.

 

هذا ويعد ريستاكس 2024 أكبر معرض عقاري في المملكة، ويعمل كمنصة لاستعراض أحدث مشاريع قطاع التطوير العقاري، إلى جانب الابتكار وتوظيف التقنية في إعادة تعريف القطاع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *