“بوهرنجر إنجلهايم” و “ألفا فارما” تتوصلان إلى اتفاقية تعاون لإنتاج عقار للسكري من النوع الثاني محلياً في السعودية

“بوهرنجر إنجلهايم” و “ألفا فارما” تتوصلان إلى اتفاقية تعاون لإنتاج عقار للسكري من النوع الثاني محلياً في السعودية

المؤشر –  جدة

 

تحت رعاية هيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية كشفت بوهرنجر إنجلهايم، إحدى شركات الأدوية الرائدة عالمياً اليوم، نجاح نقل عمليات تصنيع أحد عقاقيرها المبتكرة لعلاج السكري من النوع الثاني إلى المملكة العربية السعودية من خلال “ألفا فارما”، الشركة السعودية الرائدة في مجال تصنيع الأدوية. ويأتي هذا الإعلان في أعقاب مذكرة تفاهم كانت بوهرنجر إنجلهايم قد أبرمتها مع وزارة الاستثمار في العام 2023، وتركز على تعزيز التعاون في إنتاج الأدوية محلياً، ونقل المعرفة للارتقاء بالمستوى الصحي للمجتمع السعودي. ويهدف التعاون مع “ألفا فارما” إلى مكافحة مرض السكري من النوع الثاني في المملكة، والذي يتماشى تماماً مع ركائز “رؤية المملكة 2030”. وتم الإعلان رسمياً عن الاتفاقية خلال حفل التوقيع الذي أقيم بمدينة جدة، بحضور ممثلين كبار عن وزارة الاستثمار، ووزارة الصناعة والثروة المعدنية والمركز الوطني للتنمية الصناعية، وهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية، إلى جانب عدد من كبار المديرين التنفيذيين للشركتين.

يستخدم العقار لعلاج مرض السكري من النوع 2 وبما أن “بوهرنجر إنجلهايم” تعتبر شركة قائمة على الأبحاث وتؤمن بالشراكة كسبيل لتحقيق النجاح المنشود، سيعزز هذا التعاون التزامها بالتركيز على صحة المرضى في المملكة، حيث تنطلق من نظرة شاملة لتحديد الاحتياجات العلاجية الأوسع في مجال أمراض القلب والكلى والتمثيل الغذائي المترابطة مع بعضها، بما في ذلك السكري من النوع الثاني. وتؤكد الشراكة التي توصل إليها الطرفان على الأهمية القصوى للتعاون المشترك، وتأثيره الإيجابي في تحسين النتائج العلاجية للمرضى، والمساهمة في الحفاظ على صحة المجتمع عموماً.

وقال وليد المشاق، المدير العام ورئيس قسم الأدوية البشرية في “بوهرنجر إنجلهايم” في السعودية: “يمثل التوقيع على هذه الاتفاقية اليوم مناسبة مهمة جداً لنا ولشركائنا في “ألفا فارما” لمواصلة رحلتنا الهادفة لتحسين صحة الإنسان في المملكة. وتماشياً مع “رؤية 2030” وأهدافنا المؤسسية في “بوهرنجر إنجلهيم”، يؤكد هذا الإعلان التزامنا المستمر نحو توجيه استثماراتنا المخصصة لدعم الصناعة المحلية، وضمان توفر أحدث الأدوية للمرضى في المملكة العربية السعودية. ومن شأن نقل إنتاج العقار إلى المملكة فرصة قيّمة للاستفادة من المواهب السعودية ودمجها على النحو الأمثل في قطاع الصناعة الدوائية، لتعزيز تأثيرنا والمساعدة في تحقيق مهمتنا المتمثلة في إحداث تغيير إيجابي في حياة الأجيال القادمة”.

وتعليقاً على إبرام هذه الاتفاقية، قال الشيخ ياسر الناغي، رئيس مجلس إدارة شركة “ألفا فارما” والرئيس التنفيذي لمجموعة سقالة للرعاية الصحية: “يطيب لنا الإعراب عن فخرنا بالتعاون الاستراتيجي الذي توصلت إليه “ألفا فارما” مع “بوهرنجر إنجلهايم”. إن تصنيع أحد الأدوية المبتكرة من إحدى شركات الصناعة الدوائية الرائدة عالمياً على أرض المملكة، يمثل علامة فارقة مهمّة ضمن التزامنا لتعزيز جهود الرعاية الصحية، والوصول بهذا القطاع الوطني الحيوي إلى أعلى مستويات الابتكار. وتعكس هذه الاتفاقية مدى حرصنا على توفير العلاج للسكري من النوع الثاني مباشرة للمرضى في المملكة العربية السعودية، وتحسين فرص سيطرتهم على المرض، بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع عموماً”.

من جهته، قال سعادة المهندس صالح الخبتي، وكيل وزارة الاستثمار للعمليات الاستثمارية: “يسعدنا أن نشهد هذا التعاون بين “ألفا فارما” و “بوهرنجر إنجلهايم”، لأنه يندرج ضمن المساعي الوطنية الدؤوبة لتحقيق الاكتفاء الذاتي ودعم تنوع الاقتصاد الوطني في المملكة. وتتوافق اتفاقية التصنيع محلياً مع مستهدفات “رؤية 2030″. وندرك في الوقت نفسه الدور الحيوي لمثل هذه الشراكات، وانعكاساتها الإيجابية في تطوير قطاع الرعاية الصحية، وتعزيز التحول المستمر الذي تشهده المملكة في كافة القطاعات”.

وأثنى الدكتور رائد السويد، نائب رئيس المركز الوطني للتنمية الصناعية قطاع الدواء والتقنية الحيوية على هذه الخطوة، وأضاف: “تبدي “ألفا فارما” و “بوهرينجر إنجلهايم” أعلى درجات الالتزام إزاء نقل المعرفة وتعزيز الرعاية الصحية في المملكة من خلال إنتاج الأدوية المهمة محلياً، والإسهام في تقدم القدرات التكنولوجية والصيدلانية. وتُجسّد هذه المبادرة المساعي المشتركة للارتقاء بمعايير التصنيع، وضمان التميّز عن طريق الاعتماد على أفضل الممارسات الدولية في إنتاج العلاجات الأساسية للمرضى في المملكة”.

وأشاد الدكتور أشرف القرين، رئيس قطاع الأجهزة والمستلزمات الطبية بهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية بجهود الطرفين للتوصل إلى هذه الاتفاقية، وقال في هذا الصدد: “لا تقتصر أهمية إعلان اليوم على جهود الإنتاج المحلي، بل يعكس الفرص الهائلة لتمكين منظومة الرعاية الصحية المحلية. ومن خلال الاستثمار في تطوير الخبرات المحلية، نتطلع إلى المساهمة بشكل كبير في النمو الدائم لقطاع الأدوية، وتعزيز قدرتنا على تلبية احتياجات الرعاية الصحية الضرورية لسكان المملكة”.

يشار إلى أن وجود “بوهرنجر إنجلهايم” في المملكة يعود إلى سبعينيات القرن الماضي. وتنطلق الشركة من مهمتها ومواصلة جهودها لتعزيز تراثها من خلال توفير الدعم في مجال أمراض القلب والكلى والتمثيل الغذائي، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني، عن طريق تطوير علاجات متقدمة، باعتبارها شركة قائمة على الأبحاث لتغيير حياة الناس للأجيال القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *