دولة الإمارات تشهد نقلة نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب3

دولة الإمارات تشهد نقلة نوعية في مجال الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب3

أصدرت Galactic Entertainment، الاستديو الترفيهي الذي يهدف أن يكون أهم الجهات في مجال الألعاب في الشرق الأوسط، دراسة ركزت على مستويات الاهتمام بمصطلحات الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب 3 بين عامي 2021 و 2023 في منطقة الشرق الأوسط، والتي تظهر نتائجها على منصة جوجل تريندز. الدراسة تسلط الضوء على نجاح دولة الإمارات بدخول قائمة أفضل 15 دولة في مجال تقنية الويب 3، إلى جانب الصين وفيتنام، مما يرسخ مكانتها كواحدة من الأسواق الرئيسية في هذا المجال. وتبرز ريادة دولة الإمارات في مجال الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب 3 عالمياً، نظراً لدورها الملحوظ على مستوى منطقة الشرق الأوسط في إعادة رسم ملامح هذا القطاع، إلى جانب المملكة العربية السعودية ومصر .

 

وتشهد منطقة الشرق الأوسط أيضاً تقدماً ملموساً في مجال الألعاب الإلكترونية، حيث تشير التوقعات إلى وصول عدد اللاعبين نحو 88 مليون لاعب بحلول عام 2026، بالمقارنة مع 67.4 مليون لاعب في عام 2022 . وتتصدر دولة الإمارات عموماً، ودبي على وجه الخصوص، هذا التوجه فأصبحت بسرعة قياسية محركاً لا غنى عنه لنمو قطاع الألعاب في المنطقة. ويُعزى سبب هذا النمو للاستثمارات الاستراتيجية التي تعمل على تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للألعاب والرياضات الإلكترونية، إضافةً إلى استقطاب أبرز الجهات الفاعلة في القطاع ودعم التوسع الاقتصادي. كما يعكس هذا النمو شغف المبدعين من أصحاب الرؤى والمهارة العالية لدى المطورين، إلى جانب الطلب الكبير من جانب هواة الألعاب المهتمين بغنى قطاع الألعاب في المنطقة.

 

وتوفر هذه الألعاب المتطورة في الوقت الراهن تجارب غامرة تتميز بعوالم مصممة بشكلٍ معقد، فلم تعد تقتصر على النقر على الشاشات فقط. ويعود هذا النمو في المقام الأول إلى ظهور تقنية الويب 3، إلى جانب الألعاب التي تقوم على مبدأي اللعب من أجل الربح واللعب من أجل الامتلاك.

 

وتكتسب تلك الألعاب التي تهدف إلى الربح والامتلاك شعبيةً متنامية، حيث توفر للاعبين تجارب لعب ممتعة، مع فرص لكسب مكافآت في الوقت الحقيقي وتأسيس ملكية أصول داخل اللعبة، والتي تتمثل بالرموز غير القابلة للاستبدال. ويبرز سعي دولة الإمارات لمواكبة هذا التحول العالمي من خلال مستويات الطلب المتزايدة، والتطور السريع في المنطقة فيما يخص الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب 3، إلى جانب الخطط المرافقة لها.

 

وعلى الصعيد العالمي، تحظى عدة منصات الألعاب، مثل ساند بوكس وغادز أنتشيند وسبلينترلاندس، بلاعبين متحمسين يسعون إلى الاستفادة من طرق جمع الرموز المميزة وتداولها وكسبها على أشهر منصات البلوك تشين، مثل سولانا وإيثريوم. كما تحظى ألعاب مثل فاركانا بشعبية كبيرة في دولة الإمارات، بوصفها لعبة إطلاق نار ممتعة بجودة عالية تقدم مجموعة جوائز بيتكوين مدعومة بنموذج اقتصادي مستقر. ويترقب الجمهور في دولة الإمارات الإصدار الجديد للعبة “PlanetQuest” من إنتاج Galactic Entertainment، التي تحظى بتفاعل كبير، حيث تتيح للاعبين امتلاك كواكب كاملة وربح عناصر ذات أهمية كبيرة في مجريات اللعبة. وحققت اللعبة منذ الإعلان عنها أكثر من 10,000 طلب بيع للكوكب الأول، حيث وصلت الأرباح إلى 60 مليون دولار أمريكي في غضون أسابيع.

 

ووصلت إيرادات الألعاب في منطقة الشرق الأوسط إلى 1.92 مليار دولار أمريكي في عام 2023 ، مع توقعات بارتفاعها إلى 3.14 مليار دولار بحلول عام 2025. ويستقطب قطاع الألعاب الحيوي في دولة الإمارات، ولا سيما في دبي، المطورين من جميع أنحاء العالم، مدفوعين بتوفر الفرص للابتكار والاستثمار والبيئة الحاضنة للإبداع . كما يسعى مركز الألعاب التابع لمركز دبي للسلع المتعددة، والذي يضم أكثر من 100 شركة ألعاب تتعاون في الابتكار، إلى تلبية هذا الطلب وتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفرص التي توفرها الألعاب في المنطقة. وأطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، العديد من المبادرات التي شملت برنامج دبي للألعاب الإلكترونية 2033، كما يدعم سموه الاستثمارات في تقنيات الميتافيرس. ويهدف البرنامج إلى الاستفادة من سوق الألعاب العالمية البالغة قيمتها 200 مليار دولار أمريكي، مع توقعات بمساهمات تصل لأكثر من أربعة مليارات دولار أميركي في الناتج المحلي الإجمالي السنوي لدبي، فضلاً عن توفير 27 ألف فرصة عمل بحلول عام 2030 .

 

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال لورين روزندال، مؤسس ورئيس مجلس إدارة Galactic Entertainment: “يسرنا أن نشهد دخول دولة الإمارات إلى عالم الألعاب الإلكترونية القائمة على تقنية الويب 3، والاستثمار في تقنية البلوك تشين، في إطار مساعيها لبناء سوق تصل قيمتها إلى مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025. ويمكن لدبي الاستفادة من إمكاناتها وموقعها الاستراتيجي لتعزيز دور المنطقة حتى تصبح من أفضل وجهات الألعاب على مستوى العالم. ويجب التعامل مع تلك الألعاب على أنها تطور تكنولوجي حقيقي، وليست مجرد موجة عابرة، نظراً لدورها في توفير أصول آمنة وتجارب معفية من الرقابة وتداول سهل، حيث تتمحور حول بناء مجتمعات تسعى إلى تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الفرص المتاحة. وتعمل Galactic Entertainment على بناء مستقبل يعزز مفهوم الألعاب كأسلوب حياة وليس مجرد هواية. كما يسعدنا استضافة دولة الإمارات لأشخاص يشاركوننا الرؤى و يساهمون معنا في بناء منظومة عمل تراعي اهتماماتهم.”

 

ويسهم تطور عالم الألعاب القائم حول تقنية الويب 3 في تحقيق تعزيز الاقتصاد الإماراتي بصورة كبيرة، حيث تشير التوقعات إلى أنه قد يتجاوز حاجز المليار دولار أمريكي في دولة الإمارات وحدها. ورسخت دولة الإمارات ريادتها للحوارات الإقليمية المتعلقة بالألعاب من خلال مبادرات مثل برنامج دبي للألعاب الإلكترونية 2033، وذلك بالتوازي مع تنامي دورها في الحوار العالمي. ويوفر التزام دولة الإمارات بهذه المنهجية فرصة إرساء أسس نمو اقتصادي هائل، مما يعزز مكانتها في عالم الألعاب الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *