تنظيم أول نصف ماراثون في منطقة جدة التاريخية .. بالشراكة بين الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وبرنامج جدة التاريخية

 تنظيم أول نصف ماراثون في منطقة جدة التاريخية .. بالشراكة بين الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وبرنامج جدة التاريخية

المؤشر – جدة

 

أعلن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وبرنامج جدة التاريخية التابع لوزارة الثقافة عن شراكتهما لتنظيم سباق نصف ماراثون جدة التاريخية الأول من نوعه في المنطقة، والذي سيقام في الثاني من مارس المقبل في مدينة جدة، وذلك بدعم من وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لألعاب القوى. ويأتي ذلك  لإبراز التراث الغني والعريق لمنطقة جدة التاريخية المدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، وتشجيع جميع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة من أجل تبني نمط حياة أكثر صحة وحيوية.

 

ويضم نصف ماراثون جدة التاريخية أربع مسارات تشمل جميع الأعمار من كلا الجنسين وبمختلف القدرات ومستويات اللياقة البدنية ، حيث تم تخصيص مسافة النصف ماراثون (أي ما يعادل 21 كيلومتر) للأعمار من سن 18 فما فوق، وسباق بمسافة (10 كيلومترات) للأعمار من سن 12 فما فوق، إضافة إلى سباق بمسافة (4 كيلومترات و1 كيلو متر) لجميع الفئات العمرية من مختلف أفراد المجتمع، كما خصص السباق مكان ملائم لذوي الإعاقة للمشاركة في السباق.

كما يضم الماراثون قرية السباق والتي ستفتح أبوابها للزوار والمشاركين اعتبارًا من اليوم 29 فبراير الجاري، حيث سيتم تقديم عدداً من العروض الترفيهية والثقافية والغنائية، وتخصيص أماكن لتقديم الأطعمة التقليدية. وستكون نقطة انطلاق ونهاية كل السباقات من أمام باب جديد، وسيتعرف المتسابقون خلال السباق على المباني المشيدة من الحجر المنقبي، والتي تتميز بالرواشين الخشبية، والأبواب المزخرفة في نموذج معماري لا مثيل له في المنطقة، كما سيستكشف المتسابقون الشوارع الساحرة والمعالم التاريخية الشهيرة بالمنطقة، ومنها بيت نصيف، وهو مثال مذهل للعمارة التقليدية، ومتحف المتبولي، ومسجد الجفالي، ونافورة الملك فهد، وكورنيش جدة.

 

وبهذه المناسبة قال صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود، رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع ” نشهد ولله الحمد تفاعلاً ملحوظاً من مختلف الفئات العمرية للمشاركة في نصف ماراثون جدة التاريخية، والذي يتجاوز مفهوم الرياضة فقط، بل يبرز للمشاركين من المملكة وخارجها تراث جدة الغني وتاريخها الأصيل”.

 

مضيفًا: “سعيدين بمستوى الإقبال من جميع أفراد المجتمع لهذه الفعاليات، ونهدف إلى توسيع وتطوير سباقات الماراثون بمختلف مناطق المملكة بما يتماشى مع أهداف اتحاد الرياضة للجميع في زيادة ممارسي الرياضة والنشاط البدني في المملكة، والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا مع برنامج جودة الحياة، وذلك ضمن برامج رؤية السعودية 2030”.

 

من جانبها، قالت الأستاذة شيماء بنت صالح الحصيني، المدير التنفيذي للاتحاد السعودي للرياضة للجميع: “من خلال الشراكة مع برنامج جدة التاريخية في تنظيم نصف ماراثون جدة التاريخية، نعمل على إلهام المجتمع ورفع مستوى الوعي بأهمية الرياضة، لخلق مستقبل أكثر صحة من خلال الثقافة والاستكشاف”. مضيفة: “نسعى لإثراء تجارب الأفراد من خلال خلق إضافة أنشطة واهتمامات جديدة يمكن تطبيقها في رحلة اللياقة البدنية الخاصة بهم، مما يسهم بشكل فعال في بناء مجتمع أكثر حيوية وانسجاماً”.

 

وبهذه المناسبة، قال الأستاذ عبد العزيز إبراهيم العيسى، المشرف العام على برنامج جدة التاريخية: “يعد نصف ماراثون جدة التاريخية بالشراكة مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، الحدث الأول من نوعه في المنطقة، ويأتي في إطار جهود تعزيز جودة الحياة ، وإثراء تجربة الزوار، ضمن مشروع إعادة إحياء جدة التاريخية، كما سيساهم الحدث في إبراز ما تحتوي عليه المنطقة من كنوز معمارية وأثرية تحكي تاريخ طويل، يمثل جزءً من تاريخ المملكة الذي نفخر به”.

 

وتأتي هذه الشراكة امتدادًا لجهود الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في تشجيع الجميع من مختلف الفئات على ممارسة الرياضة، حيث اختتم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في فبراير الجاري النسخة الثالثة من ماراثون الرياض، والتي انعقدت في ساحة المملكة أرينا في مدينة الرياض، على مدى يومين، بمشاركة قياسية تجاوزت أكثر من 20 ألف متسابق ومتسابقة من 125 دولة حول العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *