في أسبوع التوعية بمرض الحزام الناري، تستمر فعاليات الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع للتوعية بالمرض وسبل الوقاية منه

في أسبوع التوعية بمرض الحزام الناري، تستمر فعاليات الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع للتوعية بالمرض وسبل الوقاية منه

المؤشر – الرياض

 

عقدت الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع مؤتمرا صحفيا افتراضيا لعرض سلسلة الفعاليات التي تنظمها الجمعية بالتعاون مع شركة GSK السعودية في أسبوع التوعية بمرض الحزام الناري وذلك بهدف رفع الوعي حول مخاطر الإصابة بمرض الحزام الناري وسبل الوقاية منه، وقد عُقد المؤتمر بحضور عدد من الصحفيين والإعلاميين ممثلين عن الصحف والمجلات والمواقع الإخبارية السعودية. وتم خلال المؤتمر عرض المبادرات التي قامت بها الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع والتي تعد حملة وطنية شاملة تتم بشكل ابداعي لضمان التفاعل الإيجابي للتعريف بالمرض والفئات الأكثر عرضة للإصابة والطرق المثلى للتعامل معه والوقاية منه، كما تم عرض بعض المبادرات التي ستقوم بها الجمعية في الفترة القادمة بالتعاون مع جمعية دراجي جدة والمركز السعودي للفنون التشكيلية.

وأكد الدكتور/ أشرف أمیر، نائب رئيس الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع ، على الدور الكبير الذي يقع على الجمعيات الطبية السعودية في نشر الوعي والتثقيف الصحي ومنها جمعية طب الأسرة والمجتمع والتي أخذت على عاتقها توعية المجتمع من مختلف الأمراض ومنها مرض الحزام الناري والذي يعد مشكلة صحية تصيب الأشخاص فوق ال ٥٠ عاما خاصة المعرضين لضعف المناعة أو لديهم أمراض مزمنة حيث يصابوا بالطفح الجلدي الذي يتبعه في بعض الحالات الإصابة بالاعتلال العصبي الطرفي الناتج عن الحزام الناري والذي يصاحبه آلام مبرحة تتدهور معها جودة الحياة. وشدد الدكتور أشرف على ضرورة اتباع توصيات وزارة الصحة السعودية والالتزام بأخذ التطعيمات اللازمة بما في ذلك لقاح الحزام الناري لكبار السن، والذي تم إدراجه في برنامج التطعيم من قِبل وزارة الصحة السعودية، وأكد على ضرورة تناول الجرعة الثانية من اللقاح للوصول لفعالية حماية إلى أكثر من 90٪ حيث تقي التطعيمات من الكثير من المضاعفات التي لا قبل لكبار السن بها خاصة مع ضعف المناعة ووجود الأمراض المزمنة.

وأعرب السيد عبادل إبراهيم الغبيشي، القائد الميداني في الفعاليات وعضو الجمعية العمومية في جمعية دراجي جدة، عن مدى امتنانه للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع لإعطاء جمعية دراجي جدة الفرصة في المشاركة في هذا الجهد التثقيفي والتوعوي الذي تقوم به الجمعية، كما أثنى على المبادرات التي تقوم بها الجمعية بشكل ابداعي مثل المشاركة في ماراثون الرياض وكذلك الفعالية المرتقبة لركوب الدراجات في كورنيش جدة يوم ٢٤ فبراير القادم.

ومن خلال كلمتها التي ألقتها السيدة نوف ظهران، مديرة المركز السعودي للفنون التشكيلية، عبرت عن سعادتها بالتعاون مع الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع في نشر الوعي والتثقيف الصحي بشكل مبتكر وذلك بدعوة الفنانين والمبدعين بعرض أعمالهم الفنية في المعرض الفني ” الألم في لوحة ” للتعبير عن مشاعر الألم التي نشعر بها بشكل عام ويشعر بها المصابين بالحزام الناري بشكل خاص.

واختتم المؤتمر الصحفي بالإجابة على الأسئلة المطروحة من جانب السادة الصحفیین على الأطباء المحاضرين.

(جيديا) تعلن عن مجموعة من التعيينات القيادية لتمكين خططها الإستراتيجية المقبلة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *