مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يُطلق: (معمل الابتكار للجلسات التفاعلية)؛ لبناء مجتمع الابتكار في اللغة 

مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يُطلق: (معمل الابتكار للجلسات التفاعلية)؛ لبناء مجتمع الابتكار في اللغة 

المؤشر – الرياض

يُطلق مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية في يوم الأربعاء المُقبل (29 نوفمبر الجاري) أولى الجلسات التفاعلية لـ (بناء مجتمع الابتكار في اللغة)، التي ينفذها (معمل الابتكار في اللغة العربية) في المجمع، ويهدف من خلالها إلى بناء بيئة ملائمة لنمو الأفكار في مجال الابتكار، وجمع المختصين والمهتمين والخبراء الناجحين في مجالات: التعليم، والتقنية، والتصميم، والابتكار في اللغة؛ لمشاركة الخبرات، وبناء العلاقات؛ عبر نقاشاتٍ إثرائية في موضوعاتٍ حول دعم الابتكارات في (مجال التقنيات النائية والناشئة للغة العربية). 

ويهدف المعمل – من عقد الجلسات التفاعلية – إلى خلق مساحةٍ تفاعليةٍ، وبناء مجتمع مبتكر من الشباب الملهمين، والقادة في المجال التعليمي اللغوي. 

وتستهدف الجلسات التفاعلية رواد الأعمال، والمعنيين بمجال الابتكار، والشركات الناشئة، وأصحاب المشروعات الصغيرة، والمهتمين بابتكار منتجات خدمية في تعليم اللغة العربية، والأبحاث، ونماذج العمل، إضافةً إلى العاملين في المجمع، وخاصَّةً القائمين والمشاركين في منظومة الابتكار. 

ومن المُقرر أن يُسهم المجمع – من خلال الجلسات التفاعلية – في تنمية الشغف لدى رواد الأعمال؛ لتبنّي الابتكار، وتقديم حلول مبتكرة في مجال تعليم اللغة العربية رقميًّا، ورفع مستوى جودة الخدمات المقدمة، وتوفير بيئة تدعم نمو الاقتصاد الإبداعي في مجال التعليم الرقمي للغة العربية، مع ربط أصحاب الشركات الناشئة في مجال تعليم اللغة العربية رقميًّا بالمتخصصين، والتأكيد على أن اللغة العربية تعدُّ من أهم مجالات الاستثمار الابتكاري في المملكة العربية السعودية؛ وهذا ما يُحقق مستهدفات برنامج تنمية القدرات البشرية (أحد برامج رؤية السعودية 2030)، والإستراتيجية الوطنية للثقافة. 

ويُشترط على الراغبين في حضور الجلسات التفاعلية التسجيل السابق عن طريق هذا الرابط: (اضغط هنا)، وستكون تلك الجلسات حضوريةً في مقر مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية (بمدينة الرياض)، مع وجود بث مباشر (عن بُعد)، وقد حدّد: (معمل الابتكار في اللغة العربية) البريد الشبكي الخاص: (inno.lab@Ksaa.gov.sa)؛ للاستفسار والتواصل بشأن البرنامج. 

وتجدرُ الإشارة إلى أن (معمل الابتكار في اللغة العربية) يسعى إلى تحسين العمليات، وزيادة الإنتاجية، والكفاءة في العمل، وتطوير منتجات وخدمات جديدة تلبي احتياجات المستهلكين، وتعزيز قدرة المؤسسات المبتكرة، ومساعدتها في الحفاظ على تنافسيتها السوقية، وتحسين جودة الحياة اليومية للأفراد؛ سواءً بتطوير منتجات تقنية مبتكرة، أو بحلول للمشكلات الاجتماعية والتعليمية، وخلق فرص عمل جديدة؛ وذلك عبر توسيع الشركات، وتطوير صناعات جديدة، وتعزيز التنمية المستدامة؛ بما يُسهم في تطوير تقنيات وحلول دائمة تحافظ على الموارد (الثقافية، والاجتماعية، واللغوية). 

ويذكر أن افتتاح المجمع للجلسات التفاعلية يؤكد دوره الإستراتيجي في جميع القضايا المتعلقة باللغة العربية، وتعليمها للناطقين بغيرها، وفي إبراز جهود الأفراد والمجموعات والشركات المختصة بالحلول المبتكرة في النطاق اللغوي، واستعراض مراحل الابتكار من الفكرة إلى السوق، وإتاحة الفرصة للشركات العالمية؛ لتوطين الابتكار، وتعزيز مفهوم الابتكار التعليمي، ورفع الوعي في مجال الابتكار، وريادة الأعمال، وتمتين علاقات المجمع مع الجهات ذات العلاقة بالمنصات التعليمية والمختصين، واستثمار فرص خدمة اللغة العربية، والمحافظة على سلامتها، ودعمها نطقًا وكتابةً، وتعزيز مكانتها عالميًّا، ورفع مستوى الوعي بها، وتيسير تعليمها وتعلُّمها داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *