جونسون كنترولز العربية تتطلع إلى توطين 50 في المئة من قطاع الفنيين في منشآتها بحلول 2030

جونسون كنترولز العربية تتطلع إلى توطين 50 في المئة من قطاع الفنيين في منشآتها بحلول 2030

بقلم الدكتور مهند الشيخ (*)

يُشكل برنامج توطين بالنسبة للشركات والمؤسسات والمنشآت، عاملاً مساعداً لتحقيق الاستدامة، انطلاقاً من تركيزه على الكوادر الوطنية، واستثماره في المواهب المميزة من أبناء الوطن، ما يساهم في استمرارية هذه الشركات والمنشآت على المدى الطويل ونموها وتطورها. وانطلاقاً من حرصها على المساهمة في تحقيق المستهدفات الرئيسية لرؤية المملكة 2030، لا سيما في مجال التوطين ودعم الكفاءات المحلية، قامت جونسون كنترولز بتوظيف 400 سعودي خلال عامي 2021 و 2022 وتتطلع  إلى توطين 50% من قطاع الفنيين في منشآتها بحلول 2030. وتضع الشركة الاستدامة على رأس أولوياتها في كافة مجالات عملها وتعتبر أن التزامها ببرنامج توطين يساهم في تمتين واستدامة علاقتها بالموظفين، وتعزيز معايير استقرار الشركة ونمو أعمالها على كافة الأصعدة وعلى نطاقٍ واسع.ولقد

وتواصل جونسون كنترولز العربية جهودها لتحقيق التقدم والتطور، حيث عملت من خلال برنامج توطين إلى تفعيل البرامج التدريبية التي تساعد على تحسين إنتاجية وكفاءة الموظف السعودي وتعزيز تطور مساره المهني وتوفير البيئة المناسبة والمحفزة للعمل والإبداع والإنتاج وبناء الكفاءات. وساهم برنامج جونسون كنترولز العربية لتطوير وتوطين الكفاءات للمواطنين، في تجهيز وإعداد كوادر القيادة من الشباب السعودي وتدريب وورفع كفاءة جميع الفنيين السعوديين. وأثمر البرنامج عن توفير فرص تدريب ومشاركة وتواصل مع نخبة من أفضل المهندسين والمدربين على رأس العمل .هذا إلى جانب برامج تدريب فني وبرامج إعارة خارجية وابتعاث للاطلاع على تجارب وثقافات مختلفة. كما يؤمن البرنامج وسائل تقييم الأداء واختبارات دورية لتحديد مستويات التقدم وتقدير المتميزين ومنح شهادات معتمدة ودورات بناء الشخصية واللغة والكمبيوتر .كما يحرص برنامج جونسون كنترولز العربية لتطوير وتوطين الكفاءات للمواطنين، على إطلاق المسابقات وتكريم الفائزين بالتنسيق مع الإدارة العليا للشركة. وأثمرت جهود البرنامج منذ انطلاقته على تدريب 190 فني سعودي محترف، وتنظيم 14 محاضرة و900 ساعة تدريبية خلال العام، ونجح في تحديد واختيار 51 من الكفاءات المشاركة إلى جانب إقامة 13 دورة فنية مختلفة.

وتتنوع مخرجات برنامج توطين أهمية كبرى بالنسبة للشركات المندرجة فيه، فقد ساهم البرنامج في دعم الرواتب لنحو 200 موظف سعودي في شركة جونسون كونترولز العربية، الأمر الذي ساهم في تعزيز الأمان الوظيفي للكفاءات المحلية من خلال التعاون الهادف بين القطاعين العام والخاص لموائمة العرض والطلب. كما دعم البرنامج خطة التوظيف في مجمع يورك الصناعي في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية ورفع نسبة التوطين في المنشأة لتتوافق مع رؤية المملكة 2030. هذا إلى جانب دوره الفعال في زيادة الكادر النسائي في قطاع التصنيع، والذي كان حصراً على الشباب، حيث يشكل برنامج توطين عنصر تمكين أساسي للمرأة السعودية في كافة المجالات. بالإضافة إلى ذلك، وفّر برنامج توطين الدعم لمبادرات شركة جونسون كنترولز العربية، في مجالات التدريب على رأس العمل للشباب والشابات السعوديين، حيث طال دعم البرنامج جميع قطاعاتنا الصناعية، والمبيعات، وخدمات ما بعد البيع والخدمات المساندة.

ويكتسب برنامج توطين، أهمية متزايدة انطلاقاً من دوره الفعال في تقليل نسبة البطالة وزيادة القوات العاملة السعودية، حيث يُشكل أحد المستهدفات الرئيسية لرؤية المملكة 2030. إذ يتمحور هدف الرؤية في 2030 بالوصول إلى بطالة 7% في المملكة العربية السعودية. ويتطلب تحقيق هذه التطلعات زيادة الشواغر الوظيفية لأبناء وبنات الوطن وخلق فرص وظيفية للباحثين والباحثات عن عمل، من خلال استهداف المتخرجين من الجنسين أو الذين انقطعوا عن العمل لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر. وتتعاون الدولة السعودية مع مختلف المنشآت والشركات الكبرى والسريعة النمو، لغرض استهداف نسب وأعداد محددة من الوظائف والمهن لتوظيف المواطنين والمواطنات بشكل منظم ومتكافئ وعبر استراتيجية تسهم في توفير بيئة عمل مناسبة لاستيعابهم ولتحقيق الاستقرار الوظيفي والاستدامة الوظيفية لهم.

(*) الرئيس التنفيذي لشركة جونسون كنترولز العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *